كورش الأكبر صالح صابر زغلول

ISBN:

Published: 2011

318 pages


Description

كورش الأكبر  by  صالح صابر زغلول

كورش الأكبر by صالح صابر زغلول
2011 | | PDF, EPUB, FB2, DjVu, AUDIO, mp3, RTF | 318 pages | ISBN: | 6.34 Mb

يقول الله تعالي عن ذو القرنين في سورة الكهف (ويسألونك عن ذي القرنيين قل سأتلو عليكم منه ذكرآ إنا مكنا له في الأرض وآتيناه من كل شيء سببا فآتبع سببا)وتقول كتب اليهود والنصاري في سفر أشعياء عن كورش الأكبر الملك الفارسي(هكذا يقول الرب لمسيحه لكورش الذي أمسكه بيمينه لادوس أمامه أمما)(أنا أسير قدامك والهضاب أمهد آكسر مصراعي النحاس ومغاليق الحديد أقصف . وأعطيك ذخائر الظلمة وكنوز المخابيء)ويقول كورش في نقوشه التاريخية بعد ان مكن الله له في الأرض واعطاء كنوز المخابيء (الآن وبما أنني وضعت تاج مملكة الفرس ,وبابل,وأمم الاتجاهات الأربعة علي رأسي بمساعدة أهور مازدا(الله) أعلن بأنني سأحترم تقاليد , وعادات وأديان أمم إمبراطوريتي , ولن أدع أيا من حكامي وأتباعي أن يستصغروها او يهينوها , مادمت حيآ,ومن الآن فصاعدا , لن افرض حكمي علي أيه امة .فالجميع حر بقبوله أو رفضه)ويبرر مايكل هارت اختياره لكورش واحد من المائة العظماء وأعظمهم محمد صلي الله عليه وسلم بقوله (وعظمة كورش لا ترجع فقط الي معاركه الضخمه ولا الي توحيد هذه الدول المتنافرة إنما ترجع أهميته إلي إنجازاته كانت نقطة تحول في التاريخ السياسي للعالم القديم ,ولذلك فهو واحد من الذين غيرو مجري التاريخ)لقد كان كورش الحاكم العادل المتسامح ولا يزال مثلا أعلى للكثير من حكام وقادة العالم القديم والحديث وخاصة فى الغرب لذلك ستعرف فى هذا الكتاب لماذا زار الإسكندر الأكبر قبر كورش فى فارس ولماذا كان الرئيس الأمريكى توماس جفرسون يحتفظ بنسختين من كتاب ( سيرة كورش وأخلاقه ) ولماذا قال الرئيس الأمريكى ترومان (أنا كورش أنا كورش ) ، كما ستكتشف أنه فى عصر كبار المؤرخين اليونانيين مثل هيرودوت وزينوفون وأيضا كبار الشعراء كهوميروس كان العداء شديدا بين بلاد اليونان وبلاد فارس فكان من الطبيعى أن ينسب كتاب اليونان للفاتحين الفرس كل نقيصة بل يحولوا الفضائل الى نقائص ولكن كان الأمر مختلفا بالنسبة لكورش الأكبر الذى يصف نفسه فى أحد نقوشه إنه ( الذى وفقه إله السماوات للحكم بالعدل والحق ) وأنه ( طاهر وصالح القلب واليد ) بالتأكيد هذا الوصف هو فخر ولكنه كان عن حق فشخصية كورش الظاهرة فى كل أعماله تشهد على تسامحه فى الدين وحصافته وإنسانيته كما شهد المؤرخون اليونانيون بحكمته ورأفته وقيمته فيقول هيرودوت أن أهل فارس يطلقون عليه (أبو الشعب ) وهذا اللقب لم يمنحه الفرس لأى ملك سابق , والمؤرخ اميانوس يسميه ( الأمير المحبوب الأنيس ) للعالم الشرقى , كما يتحدث عنه الأديب اليوناني القديم ايسيخيلوس بأنه ( الكريم ) ويمدح زينوفون تسامحه وعفوه وحكمة إدارته لشعبه , كما يعلن بلوتارك أن كورش فى حكمته وفضائله وشهامته فاق جميع الملوك .



Enter the sum





Related Archive Books



Related Books


Comments

Comments for "كورش الأكبر":


lublin-serwis.pl

©2011-2015 | DMCA | Contact us